منتديات مصر السلفية » المنابر » منبر الردود والتعقبات ودفع الشبهات » بشأن براءة مبارك



بشأن براءة مبارك

الْحَمْدُ للهِ وَحْدَهُ ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنْ لَا نَبِيَّ بَعْدَهُ ، أَمَّا بَعْدُ : فقد سُئِلْتُ باله ..



02-12-2014 09:09 صباحا



الْحَمْدُ للهِ وَحْدَهُ ، وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى مَنْ لَا نَبِيَّ بَعْدَهُ ، أَمَّا بَعْدُ : 
فقد سُئِلْتُ بالهاتف ليلةَ النُّطْقِ ببراءة الرئيس السابق محمد حسني مبارك عن موقفي من هذا الحدث ، وقلتُ : لا دخل لي في ذلك . ثم واجهني السائلُ ليلةَ الثلاثاء هذه ، (10-2-1436هـ) ، مستفسرًا عن رأيي بتوضيحٍ أكثر ، وحاصلُ ما قال - مستنكرًا - : إن هذا الحكم القضائي غيرُ عدلٍ ، لِمَا قُتِلَ من قُتِل ، وإبداءُ رأيك من باب قول الحقِّ ؛ لأنها قضيةُ رأي عام . 
فكان مما قلتُ : لا فائدةَ من تدخُّلي في المسألة - أصلًا - ؛ فالحكم قد انتهى ، وأما حكمُ القاضي ؛ فلا دخل لي في تقييمِه ؛ أصوابٌ أم خطأ ؟ ؛ إذ أساسُ حكمِه هذا : أدلةٌ ، وكما يقال : المتوهم بريءٌ ؛ حتى تثبت إدانتُه . وفيما يخصُّ ما أُدِينَ به الرجلُ من تهمةِ قتلٍ ونحوه ؛ فلا أخالفُك في أنه مسئولٌ يوم القيامة عمَّا كان ، ولكن أينُ إدانتُك للمقتولين أنفسهم ؟ ، أليسوا بمخطئين فيما كان منهم من خروجٍ وتظاهرٍ ؟
وقصارى القول : هذا الحكمُ إنما هو جزاءٌ في الدنيا ، وأما الجزاءُ الأخروي ؛ فالفصلُ بالحكم فيه يوم القيامة ؛ وإذا كان الحكمُ الدنيوي على خلافِ ما أُريد له ؛ فلا يُعْفِي الرجلَ من السؤال بين يدي الله ؛ نسألُ الله أن يتوب علينا . ثم إن قولي بغلطِ هذا الحكم - كما تريدُ حملِي عليه - يصبُّ في بوتقةِ من يريدون التظاهر ضد الحكمِ ذاته ، والمعلومُ في البابِ هو : لزومُ البيوت ؛ إذ لا فائدةَ من هذه المظاهرة بمرَّة ، وإنما سيقعُ ضحايا ومصابين ؛ لأجل ذلك ؛ فمن يستجيبُ - والحالُ هذه - لقوله صلى الله عليه وسلم : كونوا أحلاس بيوتكم ؟! 
هذا ، وعلى إثر قولي له بأن إعادةَ القضية من جديد كانت بأمرٍ من مرسي ، تطرَّق السائل - غفر الله له - لمسألةِ رأيي في مرسي ؛ فقلتُ : هو ليس برئيسٍ الآن ، أمرُه آل إلى ما ترى ، ولما كان حاكمًا ، قلتُ بقولِ أهل السنة في معاملةِ الحكام ؛ من عدم الخروج عليه ، والسمع والطاعة له في غير معصية إلى آخره . 
فقال : طيب ؛ وماذا تسمِّي السيسي لَمَّا خرج عليه ؟ 
قلتُ : نعم ، هذه مسألة الحاكم المتغلب ، والذي له في الشرع ما كان لمرسي . 
فقال - مستغربًا - : إذن من استطاع أن يأخذ الحكم بهذه الطريقة فله ذلك ؛ بهذا المبرِّر . 
فقلتُ : انتبه : هذه الطريقةُ مع كونها معصية لا تجوزُ - في الحقيقة - ، فإن من وصل بها ؛ يعتبرُ حاكمًا ، كما هو مقرَّرٌ في اعتقاد أهل السنة والجماعة . 
وإلى هنا ينتهي الكلام ، ومن الله التوفيق والسداد في الدنيا والآخرة .

كتبه أبو همام أحمد إيهاب 
صباح الثلاثاء 10-2-1436هـ









ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الرد على محمد عبدالله نصر(ميزو) خطيب التحرير بشأن إنكاره لعذاب القبر أبو عبدالله صلاح عبدالوهاب أمين المصري
0 852 أبو عبدالله صلاح عبدالوهاب أمين المصري
توضيح لما سبق بيانه بشأن المخلوع محمد مرسي العياط أبو عبد الرحمن طلعت زهران
4 1571 فارس الهداليل (أبو رسلان المصري)
تنبيهات وتوجيهات عاجلة بشأن فض اعتصامات «الإخوان» - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله أبو عبدالرحمن أحمد عاطف
0 894 أبو عبدالرحمن أحمد عاطف
تنبيه مهم بشأن دورة الشيخ ماهر القحطاني حفظه الله في تونس أبا عائشة قيس التونسي
0 664 أبا عائشة قيس التونسي


« خطبتي (التَّحْذِيرُ مِنْ مُظَاهَرَاتِ 28 نوفمبر) | الرد على دكتور الطاقة المدعو (أحمد عمارة) »