منتديات مصر السلفية » المنابر » المنبر العام » يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به



يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به

....( يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به).... بسم الله الرحمن الرحيم وبه أستعين أخرج الإمام أب ..



20-05-2013 04:45 مساء




....(  يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به)....
 


بسم الله الرحمن الرحيم

وبه أستعين

أخرج الإمام أبو عيسى الترمذي في"الجامع" برقم: (3432): عن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال : قال رسول الله-صلى الله عليه وعلى آله وسلم- مَنْ رَأَى مُبْتَلًى، فَقَالَ: الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي عَافَانِي مِمَّا ابْتَلَاكَ بِهِ، وَفَضَّلَنِي عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقَ تَفْضِيلًا، لَمْ يُصِبْهُ ذَلِكَ البَلَاءُ(1).

 قال المباركفوري-رحمه الله- : ( من رأى صاحب بلاء ): أي مبتلى في أمر بدني كبرص وقصر فاحش أو طول مفرط أو عمى أو عرج أو اعوجاج يد ونحوها ، أو ديني بنحو فسق وظلم وبدعة وكفر وغيرها.

( الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به ): فإن العافية أوسع من البلية لأنها مظنة الجزع والفتنة وحينئذ تكون محنة أي محنة ، والمؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف كما ورد.

( وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً ) أي: في الدين والدنيا والقلب والقالب اهــ(1)

وقال شيخ الإسلام بن تيمية-رحمه الله- في معرض رده على الجهمية: ومما يوضح هذا أن عامة الحجج التي احتج بها على نفي كونه جسما ونفي كونه على العرش مثل تماثل الأجسام وتماثل الجواهر ومثل كون الجسم المتناهي يقبل الزيادة والنقصان يكون ممكنا ومثل كون الجسم مركبا أما تركيب الصفات وأما تركيب المقادير مثل كون الصفة الواحدة لا تقوم بالجسم ومثل كون الجسم لا يخلو عن الحركة والسكون ومثل كون تحيز الجسم أمر وجودي أو أمر عدمي ومثل كون الجسم أو البعد لابد وأن يكون متناهيا أو غير متناهي ومثل كون علو بعض الأجسام يستلزم أن يكون تحت قوم ومثل أن الجسم يجوز عليه الافتراق والانحلال ومثلما يأتي من كون الجهة أعلا من الشيء بل جميع ما يتكلمون به في هذا الباب من لفظ المتحيز والجهة والجسم والجوهر والاجتماع والافتراق والحركة والسكون سواء تكلموا به في صفات الباري نفيا وإثباتا أو تكلموا به في المخلوقات وصفاتها نفيا وإثباتا أو في أدلة حدوثها وإمكانها أو غير ذلك كل هذه الأمور إنما هو كلام في الجسم وأحكام الجسم وما يتبع ذلك.

فإن كان هذا الكلام والعقل الذي به يعرف مثل هذا الكلام غير مقبول في العلم الإلهي بطل جميع ما ذكره الفلاسفة والمتكلمون جميعا مما يتعلق بهذا وإذا بطل لم يصح أن ينفوا بمثل هذا الكلام ما علم بالفطرة ولا ما دلت عليه الشريعة وهذا من أعظم المفاسد وحينئذ فلا يصح قولهم أنه ليس بجسم ولا متحيز ولا في جهة وأنه ليس فوق العالم يشار إليه.

وإن كان مثل الكلام والعقل الذي به ينظر في الأجسام وصفاتها مقبولا في العلم الإلهي بطلت مقدمته كلها وكان من أعظم العلوم في العقل أن الباري فوق العالم وأنه يمتنع أن يكون لا داخل العالم ولا خارجه بل يمتنع أن يكون شيء من الموجودات كذلك كما تقدم وهذا بين وله الحمد والمنة.

وأما أن يخالفوا ما فطر الله عليه عباده وما أنزل به كتبه وأرسل به رسله بمقاييس لا تدل لهم إلا بمقدمات كثيرة مركبة لابد فيها من الاستدلال بما هو في الفطرة دون ما دفعوه أو مثله مع مافيها من الألفاظ المشتركة وغيرها فهذا لا يفعله إلا جاهل أو ظالم أو من جمع الأمرين بل هو من أعظم العالمين جهلا وظلما لكونه يتكلم في الله وأسمائه وآياته بمثل هذا العقل الفاسد وكان من أعظم المطففين في أصول الدين فإذا كان المطففون في الأموال قد قال الله تعالى فيهم: {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ أَلا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} وقد جاء في الحديث: "الصلاة مكيال فمن وفى وفي له ومن طفف فقد علمتم ما قال الله في المطففين" فكيف في أصول الدين بل في أعظم أبواب أصول الدين وهو الكلام في رب العالمين وأسمائه وصفاته يكون فيه هذا التطفيف والأخبار العظيم فيبطلون ما فطر الله عباده عليه وأنزل به كتبه بمقاييسهم ويمنعون غيرهم أن يحتج بها عليهم وهي عليهم أدل منها لهم وهذا من أعظم الجهل والظلم والحمد لله الذي عافانا مما ابتلى به كثيرا من عباده وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً........ اهـــ(2)

وقال العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-: فما حيلتنا مع أناس ندعوهم إلى اتباع الكتاب والسنة لنجوا بذلك من العصبية المذهبية، والغباوة الحيوانية، فيأبون علينا إلا أن يستمروا على عصبيتهم وغباوتهم! وليس هذا فقط، بل ويدعونا والناس جميعاً إلى أن نقلدهم لنصير ضالين أغبياء مثلهم!! وهنا أتذكر أن من السنة أن يقول المعافى إذا رأى مبتلى: (الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً)! ومما لا شك فيه أن المبتلى في دينه، أخطر من المبتلى في بدنه! اهـ(2)


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- قال أبو عيسى هذا حديث غريب من هذا الوجه.

 وحسّن إسناده العلامة الألباني-رحمه الله- أنظر"الصحيحة"حديث رقم: (602)و "صحيح الجامع" حديث رقم: (6248)، وصحيح الترغيب حديث رقم: (3392).
وقال -حمه الله-: "عمرو بن دينار" هذا ضعيف ، لكن لحديثه شاهد من حديث أبي هريرة مرفوعاً ، رواه الترمذي أيضا بلفظ : "لم يصبه ذلك البلاء" ... ليس فيه: "كائنا ... " . "الضعيفة" حديث رقم: (6132).
وقال الهيثمي-رحمه الله-: إسناده حسن اهـــ" مجمع الزوائد "(10/199).  

2-"تحفة الأحوذي شرح سن الترمذي"(8/327).

3" بيان تلبيس الجهمية"(4/259).

4-"الآيات البينات، في عدم سماع الأموات، عند الحنفية السادات"ص (9-10).










ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

زائر
يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به
20-05-2013 05:08 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
وقال العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني-رحمه الله-: فما حيلتنا مع أناس ندعوهم إلى اتباع الكتاب والسنة لنجوا بذلك من العصبية المذهبية، والغباوة الحيوانية، فيأبون علينا إلا أن يستمروا على عصبيتهم وغباوتهم! وليس هذا فقط، بل ويدعونا والناس جميعاً إلى أن نقلدهم لنصير ضالين أغبياء مثلهم!! وهنا أتذكر أن من السنة أن يقول المعافى إذا رأى مبتلى: (الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً)! ومما لا شك فيه أن المبتلى في دينه، أخطر من المبتلى في بدنه!

ما أحسن هذا الكلام ، وصدق رحمه الله واسكنه الله الفردوس الأعلى .

وجزاك الله خيراً أبا المقداد على هذه الفائدة الطيبة ونفع الله بك


 
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

بن شوال محمود الصريحى
يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به
20-05-2013 06:45 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [2]
بارك الله فيك اخى الفاضل 
ابو عبدالرحمن 
وزادك الله علما تنفع به وتنتفع منه 
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

بن شوال محمود الصريحى
يا خوارج العصر الحمد لله الذي عافانا مما ابتلاكم به
20-05-2013 06:47 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [3]
بارك الله فيكم جميعا 

وبارك الله فى اخى ابو المقداد الفاضل

ونفع الله بكما وزادكم علما 
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
القرضاوي من أكبر الخوارج في هذا العصر للشيخ محمد بن رمزان الهاجري أبو همام أحمد إيهاب
0 606 أبو همام أحمد إيهاب
الرئيس السادات .. وخوارج العصر! أبو صهيب وليد بن سعد
0 473 أبو صهيب وليد بن سعد

الكلمات الدلالية
يا ، خوارج ، العصر ، الحمد ، لله ، الذي ، عافانا ، مما ، ابتلاكم ، به ،

« كيف تثبت صدق النبوة ؟؟ | «الإثنين» محاضرة مباشرة للشيخ تامر بن هادي موجهة للإخوة في شبكة ورثة الأنبياء »