منتديات مصر السلفية » المنابر » منبر الردود والتعقبات ودفع الشبهات » هل نصرتم الله وخذلكم ؟ أم خذلتم الله فخذلكم ؟



هل نصرتم الله وخذلكم ؟ أم خذلتم الله فخذلكم ؟

لماذا لم ينصركم الله ؟؟ الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد : قال تعالى: { وَكَانَ حَقّاً عَلَ ..



24-07-2013 05:47 مساء



لماذا لم ينصركم الله ؟؟
الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد :
قال تعالى: { وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ المؤمنين } [ الروم : 47 ]
سؤال الى كل من شارك فى الانتخابات ثم خرج فى المياديين لنصرة الشرعية !!
السؤال : الم يكون لكم الغلبة فى البرلمان ومجلس الشعب ؟
لماذا تخلف عنكم النصر ؟؟
هل نصرتم الله وخذلكم ؟ أم خذلتم الله فخذلكم ؟
قد يكون انتصار الرجل بعد وفاته أعظم من انتصاره في حياته ، 
لأن المراد هو انتصار المنهج الحق وليس المراد انتصار الجماعة !!
ولا يكون النصر الى بتعبيد الناس لرب الناس وترك التفرق والجماعات
ونشر التوحيد والتحذير من التنديد وعدم صرف الدعاء لغير الله
وترك الموبيقات " ولكم فى ( الربا ) مثال وعِبر
هل يُنصر قوم يُحَاربهم الله ؟؟
قال تعالى :
( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون  يمحق الله الربا ويربي الصدقات والله لا يحب كل كفار أثيم  إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون  يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين  فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تَظلمون ولا تُظلمون  وإن كان ذو عسرة فنظرة إلى ميسرة وأن تصدقوا خير لكم إن كنتم تعلمون  واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون .
[البقرة:275-281].
ومع هذا الوعيد ينتظرون النصر من الله !!
عليكم بالدعوه على منهاج النبوة ولا تتعجلوا بالنتائج ما كلفكم الله بها
بلغ وامضى لم تحاسب على النتائج ولم تكلف بها 
قال الإمام الطبري، وابن كثير قال ابن جريج أجيبت الدعوة بعد أربعين سنة، 
وقيل غير ذلك .
إن التعجل  في هذه القضية جر على الأمة مصائب وإن منشئ هذا التعجل أسباب كثيرة من أهمها أن الداعية يتصور أن انتصاره الحقيقي هو تحقق النتائج التي جاء من أجلها.
قد يدرك المتأني بعض حاجته....... وقد يكون مع المستعجل الزلل
اصبر قليلا وكن بالله معتصما........ لا تعجلن فإن العجز بالعجـل
الصبر مثل اسمه في كل نائبة ...... لكن عواقبه أحلى من العسـل
اصبر قليا فبعد العسر تيسير..... وكل وقت له أمر وتدبير
وللمهيمن في حالاتنا قدر.............. وفوق تدبيرنا لله تدبير
و قال الحسن البصرى رحمه الله : 
يا أيها الناس ! 
أنه والله ما سلط الله الحجاج عليكم إلا عقوبة فلا تعارضوا الله بالسيف , 
ولكن عليكم بالسكينة والتضرع .
رواية ابن سعد في الطبقات (7/164 )
فهل تضرعتم لربكم ودعوتموه بصدق ؟ أم تركتم الدعاء ونزلتم الى المياديين ؟
هذه هى السُنن : لا ينصر الله قوماً تركوا سنة نبيهم ومن تبعه .
 أنتم قد خرجتم في مظاهرات ومسيرات لإسقاط النظام ولإقامة الشريعة!!
وقد سقط النظام وأصبحت الدولة فى هرج ومرج بغير نظام كما كنتم تريدون 
فلماذا لم ينصركم الله ؟؟
نريد جواب يا قوم !!
واليكم المخرج من هذه الفتنه :
المخرج الوحيد من هذه الفتنة هو الاعتصام بالكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، 
إذ لا مخرج غيره، ولا هدى سواه، وهو التمسك بالكتاب والسنة
قال الله عز وجل :
{فَاسْتَمْسِكْ بِالَّذِي أُوحِيَ إِلَيْكَ إِنَّكَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * 
وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ}
وقال : 
{ ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ * إِنَّهُمْ لَن يُغْنُوا عَنكَ مِنَ اللَّهِ شَيئاً وإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ * هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمِ يُوقِنُونَ}
وقال : 
{ فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ}
وقال : 
{فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَن تَابَ مَعَكَ وَلاَ تَطْغَوْاْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}
وقال : 
{اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ}
وقال النبى صل الله عليه وسلم :

( عليكم بسُنَّتِي وسنةِ الخُلفاءِ الراشِدينَ المهدِيِّينَ عُضْوًا عليْها بالنَّواجِذِ ...
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث : الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 58
خلاصة حكم المحدث: صحيح










ابلاغ عن مشاركة مخالفة !




« لماذا تتكلمون على جماعة الاخوان وتتركون أعداء الدين ؟؟ | حكم الاستجابة لدعوة وزير الدفاع المصري للتظاهر ضد الإرهاب - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله »