منتديات مصر السلفية » المنابر » منبر الردود والتعقبات ودفع الشبهات » إذا جرح أحدُ العلماء المُعتبرين شخصًا ما وبدّعه فما هو واجب طالب العلم المُبتدئ ناحية هذا الشّخص؛ أن يُبدّعه ويعتقد ذلك أم لا ؟



إذا جرح أحدُ العلماء المُعتبرين شخصًا ما وبدّعه فما هو واجب طالب العلم المُبتدئ ناحية هذا الشّخص؛ أن يُبدّعه ويعتقد ذلك أم لا ؟

السؤال : إذا جرح أحدُ العلماء المُعتبرين شخصًا ما وبدّعه فما هو واجب طالب العلم المُبتدئ ناحية هذا الشّخص؛ أن يُبدّعه و ..



25-08-2013 10:17 مساء



السؤال :
إذا جرح أحدُ العلماء المُعتبرين شخصًا ما وبدّعه فما هو واجب طالب العلم المُبتدئ ناحية هذا الشّخص؛
أن يُبدّعه ويعتقد ذلك أم لا ؟


الجواب :
نعم، إذا تكلّم عالِمٌ عارفٌ بأسباب الجرح وأسباب التّعديل تكلّم في شخص بالجرح فإنّ الواجب على طالب العلم أن يَقبل الحقّ من هذا العالِم، ولا يجوز له أن يُعارضه وأن يرُدّ قوله إذا كان هذا العالِم عارفًا عالمًا بأسباب الجرح والتّعديل من أمثال: الشّيخ ربيع المدخلي وأمثال الشّيخ زيد المدخلي والشّيخ عبيد الجابري حفظهم الله جميعًا -.

نحنُ ابتُلينا ببعض الطُلاّب يأتيه الجرح من عالم كبير فيقول: والله أنا أبغى أتثبّث أنا أبغى يعني أشوف أقف بنفسي أنا ما سمعت منه هذا الكلام؛ هذا كلّه ليس من منهج السّلف، كان السّلف –رضوان الله عليهم- إذا جرحوا شخصا انتهى أمره حتّى يتوب ويؤوب ويرجع للحقّ ولا تعُد منزلته كما كان سابقًا؛ نعم.اهـ (1)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) من كلمة توجيهيّة للشّيخ أحمد بازمول -حفظه الله- مع الإجابة على أسئلة الحضور/ وذلك ضمن دورة: إمام الدّعوة السّلفيّة المجدّد محمد بن عبد الوهّاب الثّانية عشر بمكة المكرمة 1433هـ









ابلاغ عن مشاركة مخالفة !

زائر
إذا جرح أحدُ العلماء المُعتبرين شخصًا ما وبدّعه فما هو واجب طالب العلم المُبتدئ ناحية هذا الشّخص؛ أن يُبدّعه ويعتقد ذلك أم لا ؟
28-08-2013 10:11 مساء مشاهدة مشاركة منفردة [1]
إذا كان الجرح بحق فلا شك فى كلام الشيخ وإلا فلا ..

بوركت يا حبيب 
ابلاغ عن مشاركة مخالفة !



الكلمات الدلالية
إذا ، جرح ، أحدُ ، العلماء ، المُعتبرين ، شخصًا ، ما ، وبدّعه ، فما ، هو ، واجب ، طالب ، العلم ، المُبتدئ ، ناحية ، هذا ، الشّخص؛ ، أن ، يُبدّعه ، ويعتقد ، ذلك ، أم ، لا ،

« فتوى الشيخ الالبانى فى أحداث مصر والجزائر | الحث على المودة والائتلاف بين السلفيين - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله »