منتديات مصر السلفية » المنابر » منبر الردود والتعقبات ودفع الشبهات » طليعة كشف أقوى الشبهات الواردة في «كواشف» ابن أبي العينين - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله



طليعة كشف أقوى الشبهات الواردة في «كواشف» ابن أبي العينين - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله

طليعة كشف أقوى الشبهات الواردة في laquo;كواشفraquo; ابن أبي العينين الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الل ..



23-09-2013 10:56 صباحا


موقعي : زيارة موقعي


طليعة
كشف أقوى الشبهات الواردة
في «كواشف» ابن أبي العينين


الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله القوي المتين، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الأمين؛ صلى الله وسلم عليه، وعلى آله وصحبه أجمعين.

فقد أخرج القطبي العتيد أحمد بن إبراهيم بن أبي العينين كتابا معروفا، سماه: «الكواشف (!) الجلية (!!) في حكم الثورات العربية»، انتصر فيه لتجويز ما وقع في بلاد المسلمين من الثورات وما فيها؛ مخالفا -بذلك- النص والإجماع، ومناديا على نفسه بالجهل والابتداع.

وكنتُ قد تصدَّيْتُ له في سلسلة من المقلات، بعنوان: «التنكيل بما في «كواشف» ابن أبي العينين من الأباطيل»، أخرجتُ على الموقع طرفا منها، ثم توقفتُ لأمر ذكرتُه في مقال بعنوان: «تنبيه واعتذار»، وأشرتُ فيه إلى أن الرد سيقع كذيل على النشرة الجديدة لكتابي: «النقض على ممدوح بن جابر».

ثم إنني نظرتُ، فوجدتُ أن الذيل المومَى إليه بعيدٌ أمرُه؛ لاعتبارات لا داعي لذكرها، ورأيتُ أن الله قد مَنَّ عليَّ -بأَخَرَةٍ- بفراغ لا بأس به، وإن كان لا يسمح لي بمواصلة الرد على جميع «الكواشف». 

فاستعنتُ بربي، وأجمعتُ أمري، وانتهيتُ إلى حل وسط،وهو:تتبُّع أقوى ما ورد في «الكواشف» من الشبهات، في سلسلة جديدة من المقالات؛ فإن ما لا يُدرك كله لا يُترك جُلُّه، ولا ينبغي تطويل السكوت عن مثل هذا الأمر، ولم تزل رغبات إخواني تتوالى عليَّ في التعجيل به، وإن كان ما في «الكواشف» -بحمد الله- شِبْهَ الريح، حقُّه الإهمال والتطويح؛ ولكن رُبَّ شبهة كاسدة يغتر بها قلبٌ ضعيف؛ نسأل الله العافية لنا -أجمعين-.

وستكون خطتي في هذه المقالات الجديدة -بحول الله-: أنني أعمد إلى أقوى ما أتى به الرجل من زَيْفِه وزُخْرُفه، سوى ما تعرضتُ له في «النقض على ممدوح بن جابر» وفي «التنكيل»، وسوى ما أعلم أن غيري قد كفاني فيه؛ كالذي تعرض له الشيخ محمد بن سعيد بن رسلان -حفظه الله- في مقالَيْه: «فضيحة المطموس الكذاب»، و«أيها المطموس سلاما».

ومعلوم أن المفاضلةَ بين الأشياء في القوة: أمرٌ اعتباريٌّ، تختلف فيه الأنظار؛ فقولي «أقوى شبهات الرجل» إنما هو بحسب ما يظهر لي.

كما أشيرُ إلى استِنْكافي عن تتبُّع ما أورده في خواتيم «كواشفه» -خاصة-: من استغرابه (!) تبديعَ أهل السنة له ولأصحابه!! بل تبديعَهم لـ«الإخوان» ونظرائهم!!! ورميِه أهلَ السنة بالخيانة والعمالة!! ولو شئتُ أن أجيبه في الأخيرة -خاصة-؛ لفعلتُ؛ فإنني أعلم بالمراء منه؛ ولكنني لا أماريه.

وحَسْبُه أنه قد علم -في ظل حكم «الإخوان»، وما وقع من الأحداث الأخيرة- من الكذاب الأشِرُ!! 

وأسأل الله أن يقيني شرور نفسي، وسيئات عملي، وغفلات قلبي؛ إنه حسبي، ونِعْم الوكيل.

وصلَّى الله وسلَّم على محمد النبي الأُمِّي، وعلى آله وصحبه -كافة-.


كتبه

أبو حازم القاهري السلفي

الأربعاء 5/ ذو القعدة /1434










ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
كشف أقوى الشبهات الواردة في «كواشف» ابن أبي العينين (الحلقة الأولى) - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله أبو عبدالرحمن أحمد عاطف
0 436 أبو عبدالرحمن أحمد عاطف


« تحذيرات سلفية من قناة الجزيرة الماسونية | كشف أقوى الشبهات الواردة في «كواشف» ابن أبي العينين (الحلقة الأولى) - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله »