منتديات مصر السلفية » المنابر » منبر الردود والتعقبات ودفع الشبهات » القول الجلي في ذكر افتراق الناس في فتنة هشامٍ البيلي



القول الجلي في ذكر افتراق الناس في فتنة هشامٍ البيلي

القول الجلي في ذكر افتراق الناس في فتنة هشامٍ البيلي بسم الله الرحمن الرحيم فمنذ اندلاع فتنة الحدادية المصرية التي يت ..



23-03-2014 11:52 صباحا


موقعي : زيارة موقعي

القول الجلي في ذكر افتراق الناس في فتنة هشامٍ البيلي
بسم الله الرحمن الرحيم
فمنذ اندلاع فتنة الحدادية المصرية التي يترأسها هشام البيلي وفرقته ، والتي على إثرها حدث انشطار كبيرٌ بين ( بعض ! ) أبناء المنهج الواحد ! ، وبناءً على ما تقدم ذكره كان حاصل هذه الفتنة أن انقسم الناس فيها عدة أصناف ، كما هو شأن الفتن إذا أقبلت .
الصنف الأول : صنف مع أهل العلم الذين تكلموا في البيلي لا يخرجون عن كلامهم قولاً وتطبيقًا وعملاً ، ويرون التحذير منه ومن فتنته واجبٌ عليهم لتحذير أهل العلم والفضل في الداخل والخارج من فتنته .
الصنف الثاني : صنفٌ ظاهره مع أهل العلم وباطنه بخلاف ذلك ! ، ولا يستطيع أن يصرَّح بهذا خوفًا من أن تناله ألسنة أهل السُنة فيلحقوه بمن يدافع عنه ، فهو يوافق الصنف الأول قولاً وتنظيرًا ويخالفه عملاً وتطبيقًا ! ، وهذا الصنف من أخبث الأصناف إذ يريد مسك العصا من الوسط ، فلا هو للبدعة كسر ولا لأهل العلم نصر ! .
الصنف الثالث : صنف لا يعترف بالطرفين ! ، لكنه لا يصرِّح بهجرهما وهجر مجالسهما ، فيعتزل كلا الفريقين بحجة أنها فتنة لا يجوز الخوض فيها ، ويدِّعي أنه لا يسمع إلاَّ للكبار ! .
الصنف الرابع : صنف أعماه التعصب والتقليد للمبتدع ؛ فقدَّم ما يراه على نصائح أهل العلم وتوجيهاتهم ، فضرب بقولهم عرض الحائط ، واستمات في الدفاع عن البيلي ومن معه لخبيئةٍ في صدره يعلمها الله .

وكتب
سمير بن سعيد السلفي القاهري المنشاوي
- عامله الله بلطفه الخفي -

 


 









ابلاغ عن مشاركة مخالفة !


المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
::: البيان الجلي من الشيخ العلاَّمة ربيع المدخلي ::: سمير بن سعيد السلفي القاهري
4 3170 محمد المقلدي
التنبيهات الجلية في الإجابة عن استفسار : لماذا منتديات مصر السلفية ؟! سمير بن سعيد السلفي القاهري
7 2959 محمود بن الجميل
الجرح والتعديل من أصول المنهج الجليل مهما كثر التحول والتخذيل - للشيخ أبى حازم محمد بن حسنى حفظه الله أبو عبدالرحمن أحمد عاطف
0 399 أبو عبدالرحمن أحمد عاطف


« قصيدة: يا سامع البيلي | النصح الجميل للمنافح عن التبليغ »