منتديات مصر السلفية » أهل السنة في مصر » منبر مقالات مشايخ السُّنَّة وطلبة العلم في مصر » قلتُ : فسبحان مقلّبِ القلوبِ والعقولِ..!!



قلتُ : فسبحان مقلّبِ القلوبِ والعقولِ..!!

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وصحبه وبعد، أفرأيت لو أن ..



07-05-2014 06:05 صباحا



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- وصحبه

وبعد،

أفرأيت لو أن أحدا وضع شيئاً في جيبك دون أن تراه..
ثـم سألكَ عَـنـه..! فــبِــمَ ستُجِيبُه حينها..؟!
ستقول : لا أدري..!
سيقول : ولِـمَ لا تدري..؟!
ستقول : لِأنني لـمْ أَرَهُ وَأَنْتَ تَضعُه..!
سيقول : ولكـنَّـك بعقلِك تستطيعُ أن تَصِفَه على ما هو عليه..!
ستقول : يا رجلُ، وكيفَ أصِفُهُ بعقلي وأنا لـمْ أرَهُ..؟!
هذَا خللٌ في العقل..!، فالحُكمُ على شيـْىءٍ فرعٌ عنْ تَصوُّرِهِ..!
ولا سبيلَ إلى تَصَوُّرِهِ إلا مِن خِلالِ رؤيتِـهِ والعِلمِ بِـه، أوْ أنْ يُـخْبِـرَنـِي بِأمرِهِ صاحِـبُـه.
سيقول : إِذَنْ أنتَ تُقِرُّ بِأنَّ العقل لا يستقل بإدراك الأشياء دون رؤيتها أو الإخبار عنها من ثِــقَــةٍ عارِفٍ عالِـمٍ بِـها..؟!
ستقولُ : أجَـلْ أجَـلْ..!
سيقول : بِـما أنَّــك عجزتَ عنْ إدراكِ ما خَـفِـي عنْ عَـيْـنَـيْـكَ، وغابَ عن عِلمِك، ولـمْ يُـخبِـرْ بِــهِ لكَ صاحِـبُـه ..!
   فَأنَا سأخبرك بــه الآن :
هو قالَبٌ مَعْدِنِـيٌّ فِضِّيُّ اللونِ، صغيرُ الحجمِ، مستطيلُ الشكلِ، ...إلخ.
 
قُلْتُ : فهلْ يجوزُ في العقلِ أوِ الحكمةِ أنْ تَعترِضَ عليهِ بعدَ أنْ أخبركَ هو بِـمـا غَابَ عنك، ولـمْ تكن تعلمُ عنه، ولـمْ تكن قد رَأيْــتَــه مِنْ قبل..؟!
الجواب : لا ، وهذا أمر بديهيٌّ للغاية وهو من أبجديات العقول ..!

 " ولله المثلُ الأعلى في السماواتِ والأرض "
إذنْ : أيها العاقلُ المزعزمُ، لـمَ أعترضتَ على أوصافِ ربِّــك ذِي الجلالِ والإكرامِ..!؟!

ولـم سعيتَ جهدك وعمرك لصفات الله..
نافياً أو معطلاً..!؟!

ممثلاً أو مكيفاً..!؟!

محرفاً أو مُؤَوِّلاً..!؟!

وكيف أمكنكَ فِعلُ ذلك، واجْـتَـرَأْتَ عليهِ..؟!!

وأنت بَعْدُ لـم تستطع، بل ونفيت الاستطاعة قبل الفعل أن تدركَ شيئاً أَدخلَهُ أحدُهم في جيبكَ على حين غفلة منكَ..!!!

فَقُلْتَ (وبِئْسَ ما قُلْتَ) : ليستْ نُصوصُها عَلى الظَّاهِر..!، بلْ إنَّـما أُرِيدَ بِـها شَيْـىءٌ آخر ..!

قُلْتُ : أيها الـمُجْتَرِيءُ المتهورُ، ما الدليل..؟!!

قُلْتَ : الدليلُ هو العقلُ، ولكن هذا العقلُ....، وليس الأول..!!!

قُلْتُ : فَسُبْحَانَ مُقَلِّبِ القُلُوبِ وَالعُقُولِ..!!
وصدقَ ابنُ تيمية -رحمهالله- حين قال:

"الناسُ لا يفصل بينهم النزاعَ إلا كتابٌ منزَّلٌ من السماء
ولو تُرِكُوا إلى عقولِهم، فلكل واحدٍ منهم عقلٌ".




بقلم
صلاح عبدالوهَّاب أميـن عبدالخالق
أبي عبداللهِ قرةِ العين


أخوكم

 









ابلاغ عن مشاركة مخالفة !




« فإن للأسود صولاتٍ وجولاتِ | ثـناء علـى الــنَّــبِــيِّ (ﷺ) أثَـارَ اسْتِــفْــزَازِي..!! »